الثورة… بعيونهم!

شهرين. 60 يومًا. 1440 ساعةٍ وأكثر من 86000 دقيقة… منذ سنواتٍ عديدة، لم يمر وقتٌ طويلٌ كهذا من دون أن أستلَّ قلمي وأكتب، بخاصَّةٍ إذا كانت المناسبة جاذبة للكلمات الرنَّانة والقصائد الفتَّانة. لقد فضَّلتُ، ومن دون التفكير مرَّتين، أن تكون الساحة كلمتي ومساحة تعبيري، وقرقعة الطناجر قصيدتي المنظومة على وزن الأحلام بغدٍ أفضل لي ولأبناءمتابعة قراءة “الثورة… بعيونهم!”