لقد طفح الكيل… رسالةٌ من شابَّة لبنانيَّة إلى رئيس الجمهوريَّة الُّلبنانيّة!

تريَّثتُ كثيرًا قبل أن أحمل قلمي وأخطَّ على الورقِ الأبيضِ قصصًا سوداء أدمت القلوب ومزَّقت شرايين الإنسانيَّة المغتصبة. تريَّثتُ كثيرًا قبل أن أغضب، قبل أن أحزن، قبل أن أدمع... فالحزنُ بات لقمةً نغمِّسُها كلَّ يومٍ في صحوننا، والدَّمع طافَ من العين لنجرعه في كؤوسنا. أمَّا الغضب... فما زال صامتًا... صامتًا... صامت! لن أكتب اليوم عن... المزيد ←

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: